الرئيسية / ادارة / دورة حياة المشروع

دورة حياة المشروع

دورة حياة المشروع عبارة عن سلسلة من المراحل التي يمر بها المشروع من بدايته وحتى اكتماله. وتوفر دورة الحياة الإطار الأساسي لإدارة المشروع. حيث يطبق هذا الإطار بغض النظر عن الأعمال المحددة التي ينطوي عليها المشروع. ويمكن أن تكون المراحل متتابعة أو متكررة أو متداخلة.

يمكن أن تكون دورة حياة المشروع تنبؤية أو متكيفة: ضمن دورة حياة المشروع، هناك بصفة عامة مرحلة واحدة أو أكثر من المراحل التي ترتبط بتطوير المنتج أو الخدمة أو النتيجة. وتدعى هذه المراحل دورة حياة التطوير. ويمكن أن تكون دورات حياة التطوير تنبؤية، أو متكررة، أو متزايدة، أو متكيفة أو نموذج هجين:

  • في دورة الحياة التنبؤية، يُحَدد نطاق المشروع ووقته وتكلفته في المراحل المبكرة من دورة الحياة. وأي تغييرات تطرأ على النطاق تدار بعناية كما يمكن الإشارة أيضا إلى دورات الحياة التنبؤية بأنها دورات الحياة القائمة على النموذج الشلالي.
  • في دورة الحياة المتكررة، يحدد نطاق المشروع بصفة عامة مبكرًا في دورة حياة المشروع، ولكن تعدل تقديرات الوقت والتكلفة تعديلً روتينيًا حسب فهم فريق المشروع للزيادات في المنتج. وتقوم التكرارات بتطوير المنتج من خلال سلسلة من الدورات المتكررة بينما تضيف الزيادات إلى وظائف المنتج بصورة متتابعة.
  • في دورة الحياة المتزايدة، تُنتَج التسليمات من خلال سلسلة من التكرارات التي تضيف الوظائف بصورة متتابعة في إطار زمني محدد مسبقًا. وتحتوي التسليمات على القدرة الضرورية والكافية لكي تعتبر كاملة بعد التكرار النهائي فقط.
  • تكون دورات الحياة المتكيفة رشيقة أو تكرارية أو متزايدة. ويحدد النطاق التفصيلي ويعتمد قبل بداية التكرار. كما يشار أيضًا إلى دورات الحياة المتكيفة باسم دورات الحياة الرشيقة أو التي تدار بناءً على التغيير.
  • دورة الحياة الهجين هي مزيج من دورة الحياة التنبؤية والمتكيفة. تتبع عناصر المشروع المعروفة جيدًا أو التي لها متطلبات ثابتة دورة حياة التطوير التنبؤية، بينما تلك العناصر التي ما تزال تخضع للتطور تتبع دورة حياة التطوير المتكيفة.

والأمر متروك لفريق إدارة المشروع لتحديد أفضل دورة حياة لكل مشروع. ويجب أن تكون دورة حياة المشروع مرنة بما يكفي للتعامل مع مجموعة متنوعة من العوامل الواردة في المشروع. ويمكن تحقيق المرونة في دورة الحياة عن طريق:

  • تحديد العملية أو العمليات التي يجب إجرائها في كل مرحلة
  • وإجراء العملية أو العمليات المحددة في المرحلة المناسبة
  • وضبط السمات المختلفة للمرحلة )على سبيل المثال: الاسم، والمدة، ومعايير الخروج، ومعايير الدخول(.

دورات حياة المشروع تكون مستقلة عن دورات حياة المنتج، التي قد ينتجها المشروع. ودورة حياة المنتج هي سلسلة من المراحل التي تمثل تطور المنتج، بدءًا من الفكرة مرورًا بالتسليم والنمو والنضج والانزواء.

عن سالم العنزي

سالم العنزي , مدير مشاريع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.