كذلك وجدنا ابائنا يفعلون
كذلك وجدنا ابائنا يفعلون

كذلك وجدنا ابائنا يفعلون

اشتريت خيمة البيرق من القاضي فأعترض صديقي لإعتقاده انني دفعت مبلغ عالي على خيمة ليست الافضل وان افضل خيمة هي الخيام الصباحية. صديقي هذا يؤكد ان اباه وجدة يؤكدون ان الخيام الصباحية هي الافضل. (وهي المصنوع من شعر الماعز او الضأن) . ولم يعتقد صديقي ان خيام البيرق والمصنوعه من القطن المعالج بالبوليستر والذي يمنع تسرب الماء والغبار ويحارب البكتيريا والتي يتم بنائها وترتيبها خلال اقل من 3 دقائق افضل من الخيام التي صنعت بالطريقة التقليدية والتي تحتاج الى عصبة من الرجال لبنائها.

صديقي هذا ليس حالة فريدة, فالكثيرين يؤمنون بنظريته , والتي ملخصها كذلك وجدنا ابائنا يفعلون. مهما بلغ التقدم ومهما تطور العلم, فإن ما كان يعمله ابي هو الافضل. وان الطريقة القديمة هي الانسب.

يؤمن ان الساقية افضل من الري بالتقطير

يؤمن ان افعال الاباء والاجداد لها قدسيه خاصة, وينسى ان ابائنا لم يفعلوا ذلك الا لضيق ذات اليد, وانعدام الوسيلة الافضل.

زارت امرأة صديقة لها تجيد الطبخ لتتعلم منها طريقة قلي السمك، وأثناء التحضير لاحظت أنها تقطع رأس السمكة وذيلها قبل أن تضعها في المقلاة، فسألتها عن سبب قطعها لرأس السمكة وذيلها، فأجابتها بأنها لا تعلم، وأنها تعلمت ذلك من والدتها فطلبت منها صديقتها أن تسأل والدتها عن السبب، فاتصلت بوالدتها وسألتها، لكن الأم أيضا قالت إنها لا تعلم، وأنها تعلمت تلك الطريقة من أمها (الجدة)، وعندما سألوا الجدة عن السبب أجابت بكل بساطة: لأن مقلاتي كانت صغيرة ولا تكفي لكامل السمكة فكنت أقطع رأس السمكة وذيلها حتى تتسع لها المقلاة .

في احيان كثيرة , نقوم بتقليد الاباء بدون ان نعلم. نحن نقوم بالفعل فقط , بدون ادى علم , لماذا نعمل ذلك.

عن سالم العنزي

كاتب رأي في صحيفة مكة. مهتم في تطوير المنتجات الرقمية. كتاباتي تدور حول الانسان و المنتج و التسويق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *