نظام ادارة اعلانات وتحليلها
نظام ادارة اعلانات وتحليلها

نظام ادارة اعلانات وتحليلها

إدارة الإعلانات وتحليلهالم يكن ممكناً قبل العالم الرقمي. من لايريد حملة اعلانية افضل. من لا يريد ان يعرف ماهي نتائج حملته الاعلانية وكيف يحدثها للحصول الى نتائج افضل. عبر التاريخ لم يكن الاعلان اسهل من اليوم. سواء داخل التطبيق أو على الهواتف الذكية أو الأجهزة اللوحية أو سطح المكتب

الكثير من التطبيقات والانظمة تساعد في إنشاء وإدارة ونشر الاعلان بسهولة. ولكن بدون تحليلات أو معايير قابلة للقياس، فأنت شبه أعمى. لا يمكنك اتخاذ قرارات صحيحة. يمكنك وضع افتراضات. ومن ثم البناء على هذه الافتراضات.

إن كنت تبحث عن مشروع تخرج عن نظام ادارة اعلانات وتحليلها

ما هو نظام ادارة اعلانات وتحليلها؟

تحليلات الإعلانات هو المصطلح المستخدم لوصف استخدام وتطبيق المعايير. يمكن أن يشمل ذلك مرات ظهور الاعلان والنقرات على الاعلان والتحويلات التي تولدها الإعلانات عبر الإنترنت. تحليل الاعلان يقيّم كلاً من فعالية وأداء الحملة الاعلانية. تستخدم تحليلات الإعلانات أدوات مثل Google Analytics وخوادم الإعلانات وغيرها من خدمات تكنولوجيا الإعلانات المخصصة لتقديم نظرة ثاقبة على نتيجة الاعلان.

الهدف من تحليلات الإعلانات هو المساعدة في معرفة ما إذا كان الاعلان قد ساعد في زيادة العلامة التجارية أو أدى إلى تحويل العملاء الى العملية المطلوبة.

تساعد تحليلات الإعلانات في إنشاء إعلانات أفضل

استخدم نظام ادارة اعلانات وتحليلها لتتبع الأداء

تعتمد تحليلات الإعلانات على استخدام بيانات جيدة ومعايير قياسية. لا تقلل من أهمية البيانات الموثوقة! يجب أن تتبع أي منصة تحليلات تستخدمها معايير الصناعة. يضمن ذلك احتساب جميع مرات الظهور والنقرات بالطريقة نفسها. إذا لم يكن الأمر كذلك ، واستخدم الجميع قياسات مختلفة ، فسيكون من الصعب معرفة تأثير الحملة.

يمكن أن تساعد نظام ادارة اعلانات وتحليلها في الوصول إلى الجمهور

يعد تقديم حملةإعلانية للجمهور المختار في الوقت المناسب مع الرسالة الصحيحة وهذا أمرًا أساسيًا لابد منه. يمكن أن تساعدك نظام ادارة اعلانات وتحليلها الإعلانات في تحقيق ذلك لأنها تتيح لك مراجعة أداء حملتك. كما هو مقترح ، إذا أخفقت في عرض إعلان على نطاق واحد ، فجرب نطاقات مختلفة. استخدم التحليلات لتتبع كيفية نقر المستخدمين على لافتة في أوقات مختلفة وضبط حملتك. الفكرة هو زيادة عدد الزوار و رفع معدل العمليات.

عن سالم العنزي

كاتب رأي في صحيفة مكة. مهتم في تطوير المنتجات الرقمية. كتاباتي تدور حول الانسان و المنتج و التسويق

شاهد أيضاً

هل عمرك بنتهي ب تسعه ؟

هل عمرك بنتهي ب تسعه ؟

هل عمرك ينتهي ب9 ؟ (19 – 29 – 39 -49 – 59 …. الخ), …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *